يرجا من الأعضاء المشاركين بأبحاثهم المحافظة على التوثيق والأمانة العلمية
"لنعمل على : إرضاء الدَّيان. . . وبناء الإنسان . . . وحماية الأوطان" د.محمود عكام .
يمنع كتابة أي مشاركة بغير العربية الفصحى

شاطر
استعرض الموضوع السابقاذهب الى الأسفلاستعرض الموضوع التالي
avatar
أحمد القدور
المدير العام
المدير العام
الحالة العلمية : مدرس لغة عربية
الدولة الدولة : سوريا
الهوايات : القراءة والبحث
عدد المساهمات : 239
نقاط : 9599
تاريخ التسجيل : 25/10/2009

الهروب من الحب

في 2012-06-03, 15:03
الهروب من الحب
هي أيام قليلة ويودع من أحب عادة درج عليها طويلا، ربما لانتكاسة مذقت كينة يوم ودع عشقه الأول، نعم لقد جعلته يخشى الحب والتمتع به والحياة به . لقد دفعته دفعا إلى إلى الحذر من هذا العذب المميت هذا الفرات السام، جعل ذاك الحب الانتحار ألطف عليه من الخوض في عشق جديد .
هي أيام قليلة ويودع من أحب ، عادة درج عليها خشية المصاب .
بقيت الفتاة تنتظر منه كلمة تجلي لها تخيلاتها المؤكدة عن مشاعره بقيت صابرة مستترة بمشاغلها والقلب من وراء ذلك ينبض بالشوق والانتظار ، ما له لا ينده بما تصرح به كل جوانح وتصرفاته ومغازي ألفاظه .
ما له أفصح لسانه في كل شيء وأبكمه في نطق كلمة يعلم انتظاري لها . وتظل ناظرة ذلك الموعد الذي تتوقع قدومه فقلبه لا يمكن أن يجهل هذا النبض في كياني .
وهاهي المرة تلو الأخرى تجد حيوية وألقا وتشع جمالا في عينيه وفؤاده ، وهو يلح على هذا الضعيف أن يبعد كل صوت كل نبض كل دفق في كيانه يدعوه إلى الغوص مرة أخرى في معترك الجمال وحرمته. جد كل الجد في التشاغل عن مشاعره وكبتها والنيل من كل محاولات التسرب للتصريح وقد نجح .
والحجة لديه لا أريد المغامرة في نكس جديد ، لا أريد المغامرة في هذا الطريق الأليم .
وهي تصحبه مذهولة من قسوة هذا الصامت المريب .
حاول التشاغل ، وعندما أدرك أنه اقترب من الفشل قرر نحر كل مدركاته بالدفع بها إلى من يمكن أن يحملها عنه .
إنه صديقه إنه الملاذ الوحيد ، عندها اتجه إليه ناصحا ومعظما .
كان صديقه يبحث عن فتاة يكمل بها نصف دينه الذي لا يتم إلا بالزواج . وفي هذه الأثناء لم يسمع إلا طارقا عرف ندائه . تسامرا وتشاكيا وتهارجا ثم سأله عن بحثه وكده .
تأوه تأوها طويلا وشكا إليه قلة حظه ونحس بخته . وراح يسرد ويعدد حالات نكسه .
قال جئتك اليوم ناصحا ومرشدا وما عليك إلا أن تجيب وترضى . ما رأيك بابنة سعيد أعرفها وتعرفها وهي من أجملهن وأكملهن وأحصنهن . وأطال في الوصف والحث وهو يسمع مفكرا ومتأملا .
يا صاحبي : أشكر لك هذا النصح وهذا الاهتمام ولكني أسعى إلى غير هذا المكان .
سادت ساعة صمت في صميم فؤاده. فقد دخل باب الفشل ليعود إلى باب الصراع بين قبول الحب أو الهروب منه .
وبدأ هذا الصراع ينعكس على غيره فتراه منزالا جام اضرابه على من حوله يبغي فرارا من الوقوع في هذا العشق ولو كان سيودي به إلى سدة الضياع.
أمر هذا الفتى غريب وحاله عجيب وهو يعلم من نفسه أن هروبه إلى عذاب طويل مديد .
كيف سيحيا وهو الذي يرى أن فتاة لابد أنه أحبها تركها إلى غيرها خشية الوقوع في حبها تفكير مضحك لا منطق له ولا نحو له ولا هدف له إلا أنه أس الهروب الذي ولده الفشل الأليم وهاهي تنظر إليه وهاهو يرقبها بغاية الألم والحرقة وقد زف إلى نبض بلا روح وروح بلا معنى .
أحمد حسن القدور 3_6_2012


***************************
لا حول ولا قوة إلا بالله العلي العظيم
avatar
رقية
باحث مشارك
باحث مشارك
الحالة العلمية : طالبة
الدولة الدولة : سوريا
الهوايات : المطالعة
المزاج : سعيدة
عدد المساهمات : 63
نقاط : 7936
تاريخ التسجيل : 02/09/2010

رد: الهروب من الحب

في 2012-09-27, 21:31
مهما حاولنا الهروب منه إلا أنه سيسبقنا ويلازمنا في كل أحوالنا لن نستطيع انتزاع ماغرسه القدر في قلوبنا وكلمة (هروب )دليل واضح على ذلك
استعرض الموضوع السابقالرجوع الى أعلى الصفحةاستعرض الموضوع التالي
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى