يرجا من الأعضاء المشاركين بأبحاثهم المحافظة على التوثيق والأمانة العلمية
"لنعمل على : إرضاء الدَّيان. . . وبناء الإنسان . . . وحماية الأوطان" د.محمود عكام .
يمنع كتابة أي مشاركة بغير العربية الفصحى

شاطر
استعرض الموضوع السابقاذهب الى الأسفلاستعرض الموضوع التالي
السامر غريوي
باحث جديد
باحث جديد
الحالة العلمية : شاعر واعد
الدولة الدولة : ممكلة الشعر
الهوايات : طالب علم
المزاج : متقلب
عدد المساهمات : 10
نقاط : 8534
تاريخ التسجيل : 15/02/2010

مُلخص لمادة النثر لقسم الدكتورة شهلا العجيلي

في 2011-06-16, 01:41
النظريات الثلاثة التي ستُدرس الروايات على أساسها

هذه النظريات بحسب التسلسل التاريخي :
1- نظرية ( جورج لوكاتش) :
الذي قد تحدَّث عن الرواية التاريخية والعلاقة بينها وبين الملحمة , وهو يعتبر أن الرواية تطورت عن الملحمة , وأنها ملحمة المجتمع البرجوازي تحدث فيها بشكل رئيس عن البطل الإشكالي , وأنَّ البطل ونقصد بطل الرواية على قطيعة مع عالمه فهو يبحث عن قيم أصيلة في عالم متدهور .
2- نظرية ( ميخائيل باختين ) :
في البوليفونية وتعدد الأصوات , لكل شخصية في الرواية صوت يجب أن يكون مختلفاً , شخصية رئيسة في الرواية عليها أن تحمل صوتاً مختلفاً عن أصوات الشخصيات الأخرى , وهذا الصوت يعني وجهة نظر مختلفة بلغة مختلفة عن اللغات الأخرى , وعن التعابير اللغوية المختلفة , والكلمة في الرواية كلمة إيديولوجية.
ماذا تعني الإيديولوجية ؟
تعني أنَّ كل واحد بطل رئيس في الرواية هو صاحب موقف مما يحدث , صاحب موقف عقائدي مما يحدث في الحياة , تتصارع وجهات النظر هذه وتشكِّل ما يسمى بالبوليفونية .
والتي بدورها – البوليفونية – تعني الحوارية , حين تتحاور وجهات النظر هذه تتصارع وتصل إلى الذروة , فربما نجد أنَّ بعضها يتوافق مع الآخر , وربما ينفصل بعضها عن البعض الآخر.............الخ.
فيشبهها بفرقة ( أوركسترا) الجميع يعزفون المعزوفة ذاتها , ولكن لكل آلة لها صوت , فالصوت مقابل الصوت يحدث النص الروائي .
إذاً : كل واحد يعزف نفس النوتة نفس الموضوع ولكن بصوته الخاص , ووجهة نظره الخاصة به .
3- نظرية ما بعد الكولونيالية ( الاستعمار) :
نظرية ما بعد الاستعمار التي ظهرت أواخر السبعينات وأوائل الثمانينيات , صاحبها المفكر ( إدوارد سعيد).التي تقول :
إنَّ كل ما أنتج من سرودات أنتج مع مرحلة التوسع الإمبريالي .
ألم تدخل الرواية والقصة من أوربة إلينا ؟
فقد تقسَّم المجتمع العربي إلى طبقات .
طبقة قالت : نحن نريد العودة إلى الصفاء إلى مرحلة ما قبل الاستعمار , إلى الإسلام النقي والصافي , وإلى الحضارة الإسلامية .
فئة أخرى قالت : نحن نريد التقدم والحداثة وأن نكون مع أوربة .
وهناك فئة توفيقية أرادت أن توافق بين هنا وهنا.
هذا ما حدث في الحياة العربية , كل من أراد أن يكتب عن الحياة العربية من البديهي أن يكتب عن هذا الاستعمار , وعن العادات والتقاليد , وعن تفكيك المجتمعات , فكل الروايات العربية تدور في هذا الفلك .
فنكسة 1967 هي من نتاج العملية الاستعمارية .
والحركات الحداثية :
الحركة التصحيحية في سورية هي ناتجة عن الرغبة في بناء مجتمع كان الاستعمار قد غيَّره .
هذه هي نظرية الاستشراق , نظرية ما بعد الاستعمار لــ إدوارد سعيد
.................................................. ..............................................


رواية خاتم للكاتبة السعودية ( رجاء عالم)

هذه الرواية نستطيع الدخول إليها من خلال نظرية إدوارد سعيد ( ما بعد الاستعمار ) وأيضاً من خلال نظرية ( باختين من خلال تعدد الأصوات:
أهم النقاط التي يُمكن أنْ نستشفها من القراءة الأوليَّة لهذه الرواية :
- نلاحظ أنَّ هناكَ عددٌ كبيرٌ من الأصوات , المختلفة التي تحوي الرواية
والشخصيات الكثيرة التي تحمل الرواية في أفكارها .
- تظهر في الرواية شخصيتان متعاكستان هما / سند, وهلال /
- يظهر في الرواية مدى التفاوت الطبقي بين الشخصيات التي تحكي الرواية,
كما نلاحظ أنَّ أحداث هذه الرواية لها مكانٌ واحد ألا وهو ( مكَّة المُكرَّمة) , فمكَّة ليست هي المدينة الفاضلة المرسومة في عقول جميع المسلمين , فهي كغيرها من المدن تحوي أصنافاً مُتعدِّدة من الناس وكذلك ظروفاُ معاشيَّة متفاوتة في الطبقات
- يظهر في الرواية ما يُسمَّى بالأرباب ( الذين يأخذون على عاتقهم تربية الأولاد) .
- الأحداث تقوم في المسجد ( مسجد المدينة) ويُقال إنَّ تشييده كان من أيام
سيدنا نوح عليه السَّلام , ويظهر في المسجد كمٌّ هائلٌ من الأشواك , وكأنَّها أسلاكٌ شائكة.
- شخصية ( سند) هي شخصيَّة رئيسية وتمتاز هذه الشخصيَّة بقدرتها على قراءة العالم وما يدور فيه من خلال الأحجار الكريمة وكأنه ضربٌ من السِّحر .
- شخصية ( خاتم) هذه الشخصية التي لا تحمل صفة الأنوثة ولا الذكورة ,
نستطيع أنْ نقول عنها هي ( خُنثى) فهذه الشخصية تُعاني من مشاكل بيولوجية , حرمتها من أنْ تتخذ لنفسها صفة الذكورة أو الأنوثة .
- القِوام الأول لكلِّ رواية هي أنَّها تنبني على التفاصيل الدقيقة للأحداث على
خلاف ما في فنون الأدب الأخرى .
- نلاحظ تعلُّق (خاتم) بآلة العود إلى حدِّ العشق والهُيام , فالعلاقة تظهر في
هذه الرواية بغاية الأهمية بين الشخصيات وما هو موجود من مواد مساعدة لتحرك هذه الشخصيات , ونقصد هنا التحرَّك الخيالي , وليس المادي , فكما ظهرت شخصية ( سند) وتعلقها بالأحجار الكريمة , تظهر علاقة ( خاتم ) بآلة العود.
- شخصية ( خاتم) في هذه الرواية هي شخصية ( إشكالية) , فلا يجب أن
ننسى أنَّ هذه الرواية قد كُتبت في القرن التاسع عشر .
- والِد ( خاتم) قد أحبَّ دوماً أن يأتيه مولودٌ ذكر , فأتته ( خاتم) وكانت
المولود السابع له , فأحبَّ معاملتها على أنَّها ذكر , وساعده على ذلك كما ذكرنا آنفاً , المشاكل البيولوجية التي كانت تُعاني منها هذه الشخصية .
- نستطيعُ أنْ نستشف جرأة الكاتبة ( رجاء عالِم ) من خلال طرح تلك
الأحداث في شخصيات روايتها , وخاصة أنَّها سعودية , ونحن نعرف مدى القيود التي كانت ومازالت تُفرض على المرأة السعودية , ويبدوا أنَّ ما ساعد الروائية على كتابة هذه الرواية هي أنَّها تعيش متنقلة بين فرنسا وألمانية , كما نشير إلى أنها تثور على تعاليم الإسلام على الرغم من أنَّها مُسلمة فهي لا تضع الحجاب.
- الرواية كانت تترسَّم في بنيتها ما بين ( الوقائعية والخيال), فلا تخلو هذه
الرواية من الأحداث الواقعية التي استمدَّتها الكاتبة من الواقع الذي كان مُعاشاً آنذاك , وبين خيال الكاتبة التي ابتدعته لكي تُغني نصَّها الروائي وهذا ما يُشكِّل بدوره ما يُسمَّى ( بالفانتازيا ) أو ما يُسمَّى بالخيال الشَّعبي , ونحن لوعدنا إلى الدين لوجدنا بعض الروايات عن الجنِّ والسِّحر قائمة , وقد ظهر هذا الخيال الشعبي في هذه الرواية في أنَّ الجامع أو المسجد في مكَّة المُكرَّمة مسكونٌ بالجن .
- ما يُلاحظ في هذه الرواية إسهاب الكاتبة في وصف المكان والزمان وبعض
التفاصيل الدقيقة لما ستضمَّنه شخصيات الرواية من أقوالٍ وأفعالِ .
- كما نلاحظُ في بعضِ الأحيان ترهُّلاً في اللغة التي كُتبت بها هذه الرواية
كما نلاحظُ بعض الأقوال العاميَّة أو الموغلة بالمحلِّيَّة , ولكن بنفس الوقت نلحظُ أنَّ اللغة تحوي بعض الأحيان , شعريَّة كبيرة.
- يجبُ ألَّا نُنكرَ أنَّ الدين ليس واحداً في قلوب النَّاس فالناسُ يتفاوتون في
حفاظهم على تعاليم الدين , فكما أسلفنا الدين في الأولويَّة ليس واحداً لدى جميع النَّاس .
فكلُّ السعوديين يعرفون مكَّة , كما يعرفون غيرها من المدن , فهي كغيرها تحوي خيراً وشرَّاً , ناساً أجلاء وآخرين غير سويين , تحوي فقراً وغنى , شأنها شأنُ كلِّ المدن .
أمَّا الناس في العالم وخاصة في البلاد الإسلامية يتصوَّرون أنَّ مكَّة هي بلد صالح , أهله أجلاء فقط , خيرون , باختصار يروون في هذه المدينة أنَّها تُمثِّل المدينة الفاضلة .
فلو عدنا إلى تاريخ الحجاز وإلى حكم معاوية نراه قد تعمَّد إغراق الحجاز بالثروات والملاهي والملذات لكي يُلهي أهل الحجاز ويدفع تفكيرهم بعيداً عن أمور الحكم والسياسة .
- بالعودة إلى شخصيَّة ( خاتم) نرى هذه الشخصيِّة من الناحيَّة الجسدية أحياناً
تتوقُ إلى الرجال وفي أحيان أخرى نراها تتوقُ إلى النساء, إذاً هذه شخصيَّة إشكاليَّة كما سبق وذكرنا .
- تظهر في الرواية شخصيَّة باسم ( الشيخ نصيف) هذه الشخصيَّة تقوم بتجارة الرقيق .
- أيضاً شخصيَّة ( هلال) هي شخصيَّة إشكاليَّة أيضاً , وتظهر في الرواية
مدى الحب الذي كان يكنَّه ( هلال ) لــ ( خاتم) منذ الطفولة , فكانا يقضيان مُعظم الأوقات سويَّاً , وبالتأكيد كان ( هلال) مثل أيِّ مُحبٍّ يرى جميع الأشياء جميلة من حوله طالما هو مع محبوبته( خاتم ) , ولكن كانت هناك عقدة طبقيِّة تُرافق ( هلال) فــ( خاتم) ابنة السيِّد , و ( هلال) هو ابن الخادم.
- وأيضاً تظهر في الرواية شخصية إشكاليَّة أخرى وهي شخصيَّة ( سند) , هذه
الشخصيَّة إشكاليَّة لأنَّ سند يتوقُ ويشوقُ إلى عالم الصَّاغة والمجوهرات , وبنفس الوقت يجد نفسه مُضَّراً لدراسة علوم الدين عن الشيخ , هذه العلوم التي لا يحبها .
- اللقطة الأخيرة في الرواية :
عندما يُقطِّعُ البريطانيون ملابسَ النساء وهم يَهمُّون لتفتيش أبناء المدينة , ويكتشفون أنَّ ( خاتم) التي تلبس ثياب النساء هي ليست أنثى , بل فيها شيء من الذكورة .
.................................................. ...............................


رواية ( الصَّيَّاد واليمام ) للكاتب المصري ( إبراهيم عبد المجيد) :

هذه الرواية نستطيع الدخول إليها من خلال نظرية( لوكاتش) ونظرية (باختين).
نرى في هذه الرواية عبارة عن مجموعة من الأشخاص أو الشخصيات التي تعيش في مجتمع القاع هذا المجتمع المسحوق الذي يعاني من مصاعب الحياة , ويقدُّ الفقر مضجعه , وتدور معظم أحداث الرواية في ( سكن عمال سكك الحديد) , فلو استرجعنا الذاكرة سنعرف أنَّ عمال سكك الحديد تعطيهم الدولة بعض المنازل أو الأكواخ الخشبية الصغيرة المتكومة بالقرب من محطة القطار , لأنَّ عملهم يتطلب ذلك , يتطلَّب أن يكون بشكل دائم بالقرب من سكة الحديد .
لو عدنا إلى الأمكنة في الرواية سنرى الأحداث تدور في ( المقهى التابع لمحطة القطار – العربات المهجورة والتي تمَّ استعمالها كمستودعات لوضع القطع المتعطِّلة ).
فكما ذكرنا في السَّابق , مهمَّة الأدب تكمن في التركيز على الإنسان المُهمَّش في الحياة , ودائماً الرواية الناجحة هي التي تذهب للتعبير عن هواش الحياة , ولا تأخذ على عاتقها التركيز على المشهورين والمعروفين , فهؤلاء التاريخ بأكمله يخلدهم ويلقي الضوء عليهم , بعكس النَّاس الذين يقبعون في القاع , ويعانون من الصِعاب والفقر .
فتاريخ الرواية بشكل عام يخبرنا أنَّ الرواية بعد أنْ تجاوزت الخمسينات , أو بصورة أوضح في أواخر الخمسينات وبداية الستينات قد سلكت منحى جديد هذا المنحى هو ( الآخر) , أي أخذت على عاتقها أنْ تُظهرَ الآخر في الحياة , هذا الآخر الذي يعاني من مشقَّات الحياة ومصاعبها , وقد ظهرَ هذا النوع من الكتابة الروائية بعد أنْ كان المُسيطر هو النمط التقليدي الكلاسيكي في الرواية الذي يسير وفق مخطط واحد مُعين يبدأ بمقدمة ليصل إلى الذروة ومن بعدها الحل , وقد حققت رواية الكاتبة ( ناتالي ساروت ) قفزة في عالم الكتابة الروائية .
فالرواية التي أخذت الآخر عموداً لها ما عادت تركز على الزمان والمكان , ورواية صيَّاد اليمام من هذا النوع , فنجد الكاتب مثلاً يعتمد على مشاهد مختلفة دون التركيز على زمن شخصية مُعين أو على المكان الواحد لهذه الشخصية فمثلاً الكاتب ( إبراهيم عبد المجيد ) تحدَّث في روايته عن , طفولة فلان – شيخوخة فلان – باب الجيران ............
فنستطيع القول إنَّ الرواية عبارة عن مجموعة من الفلاشات , والتي تتحدَّث عن مجموعة من القصص لكثير من الشخصيات.
مَنْ هو صيَّاد اليمام؟
الصيَّاد هو عبارة عن بطل إشكالي وهذه الإشكاليَّة تتلخَّص في غربته الخاصة ضمن غربة الجماعة , فالرواية بشكل عام تتحدَّث عن غربة جماعية لهذه الشخصيات وسبب الغربة هو العيش في مستنقع القاع , هذا المستنقع البعيد كلَّ البعد عن الأضواء , وفي داخل هذه الغربة نجد غربة شخصية خاصة ألا وهي شخصيَّة ( صيَّاد اليمام).
فصيَّاد اليمام نجد أنَّه يعاني من مشاكل في الذاكرة إثر الصدمات الكثيرة التي تلقتها هذه الشخصية في الحياة , فأبوه عامل في محطة سكة الحديد , وقد أحبَّ أمَّه التي خرجت له بشكل مفاجئ من بين ركام الحياة فظهرت كأنَّها حوريَّة بحر , أتت لكي تنقذه من صعوبة الحياة , والغريب أنَّ هذا الأب قد عشق الأم بطريقة جنونية وكأنه يعرفها منذ عشرات السنين .
وتُظهر الرواية وحدة واحدة تتمثَّل في أحلام أهل المنطقة التي تتحدَّث عنها الرواية هذه الأحلام التي تتبلور حول شخص قائد هو الرئيس ( جمال عبد الناصر) فيرون فيه الشخصية التي ستحقق العدل والمساواة وتُعيد لهم الكرامة التي سلبها الفقر منهم .
تحدث في الرواية حادثة تعدُّ مفترقاً هاماً للأحداث , هذه الحادثة التي تتمثَّل في موت الأب الذي خلَّف ابنه ( علي) هذا الصبي الذي يملك من السنوات ( 13) أو (14) سنة والذي قد جعله فقدان الأب يعيش منفرداً مع أمَّه , ولكن حسب الأعراف المُتَّبعة عندهم , يأتي العم ليتزوَّج الأم ( والعم شرير) , وهنا تتفجَّر الإشكاليَّة , فالأمُّ ترفضه , وترى أنَّه اغتصب حقَّها في الاختيار , وأجبرها على الزواج منه , وكان هذا العم يضربها باستمرار , وعندما يأتي علي ليسأله عن سبب ضربه لأمه يقول له : إنَّ الجنَّ يسكنها وأحاول أنْ أخُرج الجنَّ من جسدها , وفي إحدى المرَّات يأتي علي ليسأل عن أمَّه التي لاقت حتفها بسبب الضرب المُبرح التي لاقت على يد الزوج الجديد , يجيبه الزوج : لقد أخذها الجن إلى تحت الأرض , فيقدم الصبي على ضرب العم انتقاماً لأمِّه , ويظن أنَّه قد قتله في حين يعيش هذا الزوج وهو يعاني من مشاكل في الجسد ( الشلل) بفعل الضربة التي تلقاها من الصبي.
تظهر شخصيَّة جديدة ألا وهي شخصيَّة ( قمر) وهي امرأة متحرِّرة كثيراً فلا تملك أيَّ تحفظات في الحياة , وتريد أنْ تتزوَّج من ( علي) , و( علي) قد عمل في الكثر من المهن , وكان آخرها أنَّه عمل في ( محلج للقطن) , وكان أهمَّ ما فعله والده هو تعليمه ( صيد اليمام) .
فعلي لم يكن صيَّاد محترف لليمام فمثلاً يذكر الكاتب أنَّ علياً قد أمضى (5) سنوات قبل أنْ ينجح بصيد أيِّ يمامة .
و ( قمر) هي صاحبة المقهى الموجود في تلك البقعة التي تتحدَّث الرواية عنها , وتقع هذه البقعة على شاطئ الإسكندرية .
تقول قمر لعلي : أنا أحبُّكَ منذ زمنٍ بعيد جدَّاً.
فيستغرب علي لهذا الكلام كيف تحبُّه وهو لا يعرفها .
وجديرٌ بالذكر أنَّ نذكر أنَّ أمَّ علي لم تكن تحبُّ هذه المهنة – صيد اليمام- وكانت لا تسمح لأبي علي أن يصطحب علياً معه وتعليمه صيد اليمام لأنها كانت تجد عدم الجدوى من هذه المهنة .
فالنصُّ عبارة عن علاقات متشظيَّة , لا ترتبط إرتباطاً وثيقاً فيما بينها , والنصُّ بشكل عام ليس عبارة عن رسائل مباشرة بل هو عبارة عن ومضات سريعة وفلاشات متفاوتة .
تظهر شخصيَّة الشرطي المتعب من الليل وهو يتوحَّد مع الغربة في الليل , ليقول : أنا هنا لا حاجة لي ولا أعمل شيئاً , فماذا أحرس هل أحرس مجموعة من القضبان الحديدية ومجموعة من القاطرات المهترئة , مَنْ سيسرق هذه الأشياء التي لا تنفع أحداً, أنا لا أفهم لمَ يعينونني هنا في هذا المكان .
ويفكِّر هذا الشرطي بأنَّه سيطلب نقله من هذا المكان , ولكن حالما يأتي الصباح نراه قد نسي أمر الطلب بشأن نقله إلى مكان آخر .
يظهر في الرواية تعدد الأصوات وكلُّ صوت نراه لا يتَّسق مع الصوت الآخر , فعلى الرغم من أنَّ كلهم يعيشون في مجتمع القاع إلا أنَّهم يعيشون في وجهات نظر منفردة فلكلِّ شخصيَّة فكرها وطريقتها في تناول هذه الحياة القاسية في مجتمع القاع .
البطل الإشكالي :
كلُّ الأبطال تقريباً في هذه الرواية هم إشكاليون ( فالبطولة في هذه الرواية هي بطولة جماعية لا فرديَّة ).
تظهر في الرواية شخصيَّة تمرُّ مرَّاً سريعاً وهو صديق لعلي الذي يتحدَّث له عن موت أمّه , فأمُّ هذا الصديق قد ماتت بقارورة بيبسي قد روماها أحدهم على رأسها وهي ذاهبة لتمارس حقَّها في الانتخاب , وهنا يهزأ هذا الصديق من الديمقراطية بصورة غير مباشرة .
ونستطيع القول : إنَّ العرَّاب ( صديق علي) هو شخصيَّة غير إشكاليَّة لأنها تصالحت مع واقعها , وتناولت الحياة بصورة فيها نوع من الهزل والعبثية .

بذلكَ نكون قد أجملنا الكثير من الأفكار حول هذه الرواية.



.................................................. .................................................. .....


ملحوظة : بقي عندنا روايتان سأحاول تلخصيهما فيما بعد :


- ( قطعة من أوربة ) لـ ( رضوان عاشور)


- (المغمورون ) لـ ( عبد السلام العجيلي)

- تنبيه : النصوص الروائية التي ستأتي في الامتحان هي:
- ( قطعة من أوربة للروائية) لـــ ( رضوى عاشور) .
- ( خاتم) لـــ ( رجاء عالم).
- ( المغمورون) لـــ( عبد السلام العجيلي).
- ( الصياد واليمام) لــ( إبراهيم عبد المجيد).
صيغة السؤال في الامتحان :
سيضم السؤال المفاتيح الثلاثة والروايات الأربعة , وسيكون الجواب في صفحتين فقط ومن دون أخطاء , وإنْ كتب الطالب أكثر من صفحتين فلن تُصحح إجابته .
وعلى الطلاب الانتباه جيداً للصيغة التي سترد في السؤال .

بالتوفيق يا أحبَّة ..........
السَّامر غريوي
استعرض الموضوع السابقالرجوع الى أعلى الصفحةاستعرض الموضوع التالي
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى