يرجا من الأعضاء المشاركين بأبحاثهم المحافظة على التوثيق والأمانة العلمية
"لنعمل على : إرضاء الدَّيان. . . وبناء الإنسان . . . وحماية الأوطان" د.محمود عكام .
يمنع كتابة أي مشاركة بغير العربية الفصحى

شاطر
اذهب الى الأسفل
avatar
أحمد القدور
المدير العام
المدير العام
الحالة العلمية : مدرس لغة عربية
الدولة الدولة : سوريا
الهوايات : القراءة والبحث
عدد المساهمات : 239
نقاط : 10868
تاريخ التسجيل : 25/10/2009

اكتب سيرتك الذاتية

في 2011-02-16, 08:08
اكتب سيرتك الذاتية
أحمد ابن حسن القدور
16‏ ‏- 2 - 2011

عانية كثيرا في العام الماضي وخاصة في الأشهر الأخيرة منه وبداية الشهر الأول من 2011 من أزمات نفسية عدة كان أبرزها الاكتآب .
وقد تحولت هذه المعاناة لتظهر آثارها على الأسرة ، حتى غدوت إنسانا آخر في نظرهم .
وفي نهاية عام 2010 لم أجد نفسي إلا وأنا أقف أمام أسرتي لأقول لهم أنا وحيد ، وقد قيلت بصوت يتحرق ألما . وانتقل هذا التحرق إلى والدي الذي استطاع أن يعي ما أعانيه وللأسف لم تستطع أسرتي أن تقدم لي أي مساعدة يمكن أن تخرجني من هذا الشعور ، سوى أنهم ألقو بعض النصائح تمكن من إخراجي من هذه الأزمة لمدة أسبوع ثم عاودت النكوص .

حوالت كثيرا ، إلى أن خطرت ببالي فكرة منطلقة من قاعدة آمنت بها هي أن كل ظروف الحاضر هي نتائج لما كان في الماضي البعيد منه والقريب . ثم لم أتمالك نفسي حين أخذت بالقلم وبعض الوريقات وقررت أن أكتب سيرة حياتي . فبدأت من يوم مولدي ثم انتقالنا إلى السكن في المدينة ثم عودتنا للسكن في القرية ثم دراستي الابتدائية فالاعدادية فالعودة للاستقرار في المدينة ثم الثانوية فالجامعة متعرضا إلى القضايا الاجتماعية والنفسية والعلمية والمادية إلى ما هنالك من ظروف وأمور يتعرض لها الإنسان في حياته ، وفي سيل القلم كنت أتوقف عند قضايا كثيرة لعبت بشكل قريب أوبعيد في هذه الأزمة حتى أني اكتشفت أسبابا لها ابتداء من اليوم الأول في حياتي .
تقول كيف ؟ أقول لك اكتب سيرتك بشكل صادق وواعي وستجد ماوتجدته بكل تأكيد ، فأنت مهما كنت عالما بنفسك فإنك لابد أن تنسى الكثير من سلبياتك وإيجابيتك ، بينما عندما تعيد كتابة حياتك بكل تفاصيلها فستجد أن أصغر حدث في حيتك له كبير أثر فيها وستجد أيضا أنك أمام أشياء كثيرة أغفلتها ما كان لها أن تغفل .
وبعد هذه الكتابة التي قمت بها لم يمضي سوى يومين عليها حتى بدأت العقد تحل واحدة تلو الأخرى ، وعادت الحياة إلى نفسي وروحي . وشعر بأشد الرضى عن هذه النتائج التي ما كنت لأحصدها لولا كتابتي لسيرة حياتي .
قد يقول أحدنا في نفسه ومن أنا - أعني كل إنسان وليس ذاتي - حتى أكتب سيرة ربما تخلو من المنجزات ، أقول ومن قال أن أصحاب المنجزات هم وحدهم الذين يحق لهم أن يكتبوا مزكراتهم ، ومن قال أن التجارب لا تستفاد إلا من الآخر ، لا يصديقي ، نحن كلنا صناع حياة وإن تفاوتت الدرجات ولكل منا سر وسبب لوجوده فإما أن أبنيها بشكل صحيح وإما أن أهدمها بعد أن أهدم ذاتي . ولا شيأ يمكن أن يستفيد منه فرد أومجتمع أو أمة أو البشرية جمعاء كما تستفيد من تاريخها ، وقد يجد الإنسان في ذكرياته أحداث أشد أثر في بناء حياته -مهما تضاءلت قيمة هذه الأحداث في نظره ونظر الآخرين - من سيرة أعظم الشخصيات الإنسانية لا أستثني منهم سوى الأنبياء وعلى رأسهم محمد صلى الله عليه وسلم .
أقول ختاما : اكتب سيرتك وستجد أنك أصبحت إنسانا جديدا ولكن بشرط أن تكبها بصدق ووعي .
والحمد لله رب العالمين .

***************************
لا حول ولا قوة إلا بالله العلي العظيم
avatar
NOURH
باحث مشارك
باحث مشارك
الحالة العلمية : طالبة
الدولة الدولة : سورية
الهوايات : طالبة
المزاج : طيب
عدد المساهمات : 64
نقاط : 9789
تاريخ التسجيل : 16/02/2010

رد: اكتب سيرتك الذاتية

في 2011-02-17, 19:05
بسم الله الحمن الرحيم
شكرا لكم على طرح هذا الموضوع
يبدو أن هذا الشعور عام بين الشباب فكل منا تمر عليه أحيانا أوقات بشعر فبها بالضياع ويرى أن الافكار في رأسه قد اختلطت ببعضها والمشكلة الاكبر هنا اننا لا نجد من يساعدنا على ايجاد حل جذري لهذه المشكلة مع اننا نجد من يحاول التخفيف عنا ،ولكنني اكتشفت أن هذا الامر لا يستطيع أحد إصلاحه إلا الشخص نفسه، ورأيت أن أهم أسباب هذه المشكلة هو غياب الهدف الذي نعيش من أجله لأسباب عدة منها التقصير في أداء الواجبات والذي يسبب تراكما في الاعمال ويجعلها أعباءٌ، وكذلك الاستهانه بأنفسنا والستهانة بالقيام ببعض الأعمال لجرد أننا رأيناها صغيرة ولكن الحق أن هذه الأعمال ربما يكون لها بالغ الأثر قيما بعد طالما أنها مفيدة سواء لنا أم لغيرنا
أما عن كتابة سيرة ذاتيه فهو حقيقة شيء صعب قليلا لأنه فعلا يحتاج أن نكتبها بكل صدق ووعي ولكن أرجو الله أن تكون طريقة ناجحة وحلا جذريا لهذه المشكلة
ويحتاج الامر أيضا إلى عزيمة قوية وصبر شديد لأن التغيير شي ليس سهلا أبدا ،أحيانا أحاول أن أبدأ بداية جديدة ولكن تمضي الايام التي لا تنتظر أحدا وأبقى كما أنا وأعرف السبب الرئيس في ذلك وهو عدم الصبر
هل سنبقى نحاول ونحاول أم أننا سنصل في النهاية ألى ما نسعي إليه ؟ ما زلت لا أدري
الرجوع الى أعلى الصفحة
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى