يرجا من الأعضاء المشاركين بأبحاثهم المحافظة على التوثيق والأمانة العلمية
"لنعمل على : إرضاء الدَّيان. . . وبناء الإنسان . . . وحماية الأوطان" د.محمود عكام .
يمنع كتابة أي مشاركة بغير العربية الفصحى

شاطر
اذهب الى الأسفل
avatar
رقية
باحث مشارك
باحث مشارك
الحالة العلمية : طالبة
الدولة الدولة : سوريا
الهوايات : المطالعة
المزاج : سعيدة
عدد المساهمات : 63
نقاط : 8839
تاريخ التسجيل : 02/09/2010

المحاضرة الخامسة النقد العربي الحديث الدكتورة خلود

في 2010-12-04, 20:00
بسم الله الرحمن الرحيم
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
المحاضرة الخامسة النقد العربي الحديث
الدكتورة خلود ترمانيني
ستدور محاضرة اليوم حول أهم الخصائص النقدية في فكر محمد مندور
لكن قبل ذلك هناك بعض الأفكار التي ذكرتها الدكتورة عن محمد مندور
محمد مندور ترك أثرا كبيرا في الساحة النقدية وهذا واضح في كتبه فقد ألف أكثر ثلاثين كتابا في النقد نقد الشعر ونقد النثر ونقد المسرح وأسس معالم للنقد العربي الحديث على عكس عباس محمود العقاد والمازني اللذان كتبا كتاب ( الديوان )
فهم لم يفعلوا ذلك هم فقط حاولوا أن يؤسسوا ويبدؤوا بإشهار المدرسة الرومانسية التي تقوم على غلبة العاطفة على العقل وعلى ترك الأدب التقليدي
ومحمد مندور رغم معاصرته للعقاد وصداقته الكبيرة معه ومع المازني لكن كان لكل منهما اتجاه وفكر خاصا به .
ولكي نفهم ماهو الفكر النقدي عند محمد مندور لابد أن نعرج على أهم الخصائص النقدية في فكره
الخصائص النقدية في فكر محمد مندور:
أولا :الاعتدال 1- الاعتدال من ناحية الشعر:نظر محمد مندور إلى أدب هذه الأمة ووجد أنها تتنازع بين أمرين
الأول: الشعر الإحيائي التقليدي :والذي يقوم على الإحياء والبعث
الثاني : الشعر الرومانسي : والذي يقوم على غلبة العاطفة والوجدان الفردي أو الجماعي .
ومحمد مندور إزاء هذين الأمرين لم يفعل ما فعله العقاد الذي قال : نحن ضد الشعر التقليدي الإحيائي ونحن مع الشعر الذي ينبعث من الوجدان
ومن المعروف أن العقاد ضرب بهرم الشعر التقليدي أحمد شوقي على اعتبار أنه أمير الشعراء فهو ألغى كل الشعر التقليدي
أما محمد مندور هو آمن بكلام العقاد واستشهد بكثير من آرائه ولكنه لم يفعل فعلة العقاد وإنما كان له فكره ورأيه الخاص
فهو تقبل الشعر الإحيائي والشعر الوجداني
فقال :أنا أفهم أن هناك جمالية للشعر وليس هناك شعر قديم ,ليس هناك شيء اسمه شعر إحيائي يقوم على التقليد ,وليس هناك شيء اسمه شعر رومانسي يقوم على غلبة الوجدان الفردي أو الجماعي
قال :ونحن نؤمن بشيء اسمه الشعر, جمالية الشعر , الشعر الجميل , أينما كان فأنا مع هذا الشعر .
وقال أيضا:لايجب أن نطرح الشعر التقليدي نهائيا للأن هناك شعرا عموديا يقوم على التقليد ولكنه شعر جميل ونحبه
ونحن نعلم جميعا لأحمد شوقي أشعارا رائعة وهذا أمر لا غبار عليه ونحن كعادة العرب نفضل هذا او ذاك إذ ليس لدينا فكر اعتدالي وهذا الفكر كان من تأثير الثقافة الفرنسية تحديدا في فكر محمد مندور
إذا في نقد الشعر عند محمد مندور ليس هناك فرق بين الشعر القديم القائم على التقليد والبعث وبين الشعر القائم على الوجدان الرومانسي فمنذ ذلك الوقت لاحظ الفرق بين الشعر التقليدي وبين شعر التفعيلة فشعر التفعيلة يقوم على وحدة التفعيلة ولا يقوم على الأوزان الشعرية وللأسف إلى الآن وفي هذا العصر هناك بعض النقاد يضربون بشاعر التفعيلة وقصيدة النثر ولايقبلون بهما
لكن محمد مندور تقبلها وقال فيها أشياء منطقية تنم عن وجدان شعري حيث قال :قصيدة النثر امتداد للشعر العربي .إذا هي امتداد للشعر العربي فلم لانقر بها ؟
فهذه القصيدة وإن غاب عنها شيء من بنود الشعر وهوالوزن أو التفعيلة لكن هناك أشياء أخرى تصب في صميم الشعر كالصور الفنية والدفقة الشعورية كما أنها قد تكون مليئة بالإيحاءات فهذه كلها من الشعر
إذا هو أسقط خصيصة ممن أهم خصائص الشعر عند القدماء وهي الوزن ونحن إلى الآن نحارب قصيدة النثر ولا تسجل رسائل ماجستير في قصيدة النثر
لكن محمد مندور منذ سنين بعيدة قال : نحن مع التجديد و في الوقت نفسه مع مدنية الشعر
فهو لم يفرق بين شعر قديم وشعر حديث فالمهم ان تتحلى القصيدة بالجمال وبذلك أسقط محمد مندور الوزن العروضي حين اعترف بقصيدة النثر وأقر بوجود روح شعرية وإيحاءات وجمال فني خصب يدعم الشعر العربي الحديث بنوعيه التفعيلة والنثرية فكان معتدلا برؤيته للشعر لأنه آمن بوحدة الشعر .
2:الاعتدال من ناحية النقد :كان محمد مندور معتدلا في النقد كما في الشعر
فكما آمن بالنقاد العرب المحدثين أو الغرب المحدثين آمن بالنقد العربي القديم بل دعا إلى قراءة التراث
لكن ما الفرق بين التراث والتاريخ ؟
التراث :هو الجزء الحي الباقي من التاريخ
فقد قال مندور :مالم نستحضر بنود النقد القديم ونستوعب ذلك النقد لن نتمكن من بناء معالم حقيقية للنقد العربي الحديث , يجب أن يكون هناك استناد ليس يالضعيف أو الواهي , بل استناد حقيقي لنقدنا القديم .وهذا كله كان واضحا فهو أخذ من القديم والحديث أيضا
فقد اهتم بالنقد القديم وأخذ منه : الجرجاني , والآمدي , والصولي .......واهتم بالنقد الحديث وخاصة طه حسين , وأيضا مخائيل نعيمة وعباس محمود العقاد و ابراهيم المازني
كان هذا الاعتدال واضحا مابين استخدامه للنقد القديم والحديث
كما آمن محمد مندور بالترجمة فقد ترجم عن اليونانيين وعن اللاتين وعن الآداب الغربية وخاصة الفرنسية وقال عن ذلك :أنا لست من خلال الترجمة أسيء إلى وطني .
إنما هو آمن بوحدة الحضارة فقال : اؤمن بأن هناك عالمية للأدب الأنساني . وهذا كان موجودا في كتبه ونقده ورأى أن وحدة الحضارة لاتتعارض مع القوميلت بل هي عبارة عن حالة من الاكتمال
و باختصار هو كان معتدلافي فكره ولم يتحيز للقديم على حساب الحديث أو العكس لا في الشعر ولا في النقد وكان ممن أخذ الأفكار أكثر مما أخذ الشهادات لذلك كان متميزا ومحبوبا من طلابه لأن لديه الشيء الجديد والغريب و اكن ممتلكا لذات نقدية اكتشفها أستاذه طه حسين

الخاصة الثانية الشمولية :جمع محمد مندور بين ماهو عربي أصيل وبين ما هو غربي نافع
هذا ارجل جمع في نقده بين أعمق مافي التراث وأنضج ما في الإنسانية لأنه أخذ الجزء الحي من التراث نقل من لبناته الأولى فليس هناك بناء يبنى من فراغ
قال أحد النقاد :لقد تمكن محمد مندور من الجمع مابين الجلباب الريفي الأبيض ومابين قبعة السوربون السوداء
أي تمكن من الجمع بين الأمرين الجلباب الريفي أي الاصالة والتراث ومابين بعة السوربون أي الإطلاع على الآداب الغربية
فهناك شمولية أو حالة من حالات الشمولية لدى محمد مندور والتي حاول من خلالها أن يستفيد من الجهد الحقيقي للقدماء وفي الوقت نفسه أن يستفيد من الباحثين الغربين
وقد تجلت الشمولية في فكر محمد مندور من خلال ثلاثة روافد :أولا الروافد الغربية :فهو أثناء دراسته في فرنسا عاش واقع الجامعة الغربية وكان لديهم شيء اسمه (حصة ) أي محاضرة اسمها شرح النصوص وهذا الشرح كما يقول طه حسين :كان يبحث عن الجمال في تفاصيل العمل الأدبي .
فالأستاذ الفرنسي يطلب من الطلبة ان يغطوا آراءهم فامامهم نص أدبي وشرح النص الأدبي ليس كمل في المدارس عندنا فهم يجعلون الطالب مستشارا من خلال قراءة النصوص قراءة جمالية وهذا ال؟أمر يولد الدفع لدى الطلاب ويوقظ الوعي لديهم
فالشروح عبارة عن تذوق فإذا دخل التذوق دخل الجمال وإذا دخل الجمال دخل الانطباع والرؤى وهنا تتضح آفاق النص من خلال القارئ فمحمد مندور نهل من الروافد الغربية الحديثة قتأثر بأساتذة الجامعة الفرنسية وعاش حالة من التعمق في شرح النصوص التي كانت تبحث عن الجمال في تفاصيل العمل الأدبي
عاش محمد مندور ومات وهو يقول : الذوق الفني الذوق الشخصي لكنه أتبع هذه الجملة بكلمة مهمة وهي الذوق الشخصي المعلل فالتذوق ناجم عن الذاتية والتعليل الفكري الموضوعي فهناك مواضيع محددة فجمع بذكاء بين التذوق وبين التعليل
هذا الأمر أخذه معه إلى الجامعة المصرية فقام بتحليل القصائد تحليلا جماليا وخاصة في جامعة الاسكندرية فعلم طلابه الاعتماد على الذوق الشخصي المعلل والبحث عن الجمال في تفاصيل العمل الأدبي لذلك كانتى محاضراته معروفة ومتميزة
ونحن من خلال التذوق الشخصي المعلل نفيض إلى مجال من النقد التطبيقي :حيث شعر محمد مندور أن هناك تنظيرا دون تطبيق ونحن نريد أن يكون هناك مجال تطبيقي للنقد فالدراسات الحديثة ثلاثة أرباعها ( رسائل الماجستير ) في التنظير والربع الأخير في التطبيق ويكون التطبيق واهنا وهذه حقائق موجودة حتى الآن وهذا ما اكتشفه محمد مندور منذ وقت قديم
فقال : يجب أن ننطلق إلى مجال واسع من النقد التطبيقي . وهذا ماوجده في الجامعة الفرنسية
ثانيا الروافد العربية الحديثة: تأثر محمد مندور بطه حسين وكان له التأثير الأكبر فقد كان يستشهد بالكثير من أقواله كما في كتبه النقد المنهجي عند العرب , الفن ومذاهبه , وعالم النقد والفن .بالإضافة إلى كتب كثيرة فطه حسين وجهه منذ البداية ورعاه فله فعلا التأثير والنصيب الأكبر من فكر طه حسين
وتأثر أيضا بالعقاد وهناك تشابه بين حياة العقاد وبين حياة مندور وإن كان لكل منهما رأيه الخاص به لكنهما أرادا تغير وجه النقد آنذاك لكن لكل واحد طريقته الخاصة والمختلفة عن الآخر
فالعقاد كان تأثريا انطباعيا يبحث عن أخطاء أحمد شوقي وزلاته ولم يبحث عن أدب شوقي لذلك هو أخطأ بهذه الطريقة لأن النقد لايقوم على سوط الآخرين - اي ضربهم بالسوط - ولايقوم على التقويم وإنما يقوم على التقييم أي إبراز السلبيات والايجابيات .
تأثر محمد مندور أيضا بالمازني وكان له كتابين هما حصاد الهشيم , وقبض الريح وكان المازني يتحدث في الكتابين عن النواحي الجمالية في الأدب
وتأثر بمحمد حسين هيكل ومنهجه التاريخي العلمي في البحث فهذا الرجل كان لديه مناهج تاريخية علمية
ثالثا الروافد العربية القديمة :فقد اهتم مندور بالموروث النقدي العربي القديم وتجلى ذلك في رسالته للدكتوراة النقد المنهجي عند العرب إذ تناول النقاد القدامى فهو كان يدافع بقوة عن النقد القديم رغم أنه جمع بين الجلباب الريفي وقبعة السوربون فقد تأثر بالنقاد القدماء أمثال : الصولي وعبد القاهر الجرجاني في كتابيه , دلائل الإعجاز وأسرار البلاغة ,أما القاضي الجرجاني في كتابه الوساطة.
الخصيصة الثالثة في فكر محمد مندور هي المنهجية :فقد اعتمد محمد مندور على النهجية فهو كان لديه منهج محدد وواضح في فكره قسم محمد مندور النقد إلى قسمين :أولا النقد المرتجل :وهذا النقد الذي يقوم به الشعراء في الأسواق ويقوم على الارتجال
ثانيا النقد المنهجي :وهو النقد الذي آمن به محمد مندور منذ الكلمة الأولى حتى آخر لحظة في حياته فالعقاد مثلا كان انطباعيا تأثريا يحكم بطريقة سريعة وكان لديه فكرة يريد أن ينفذها من خلال البحث عن ثغرات أحمد شوقي ولم يبحث عن جماليات أحمد شوقي
بينما محمد مندور على العكس تماما كان دائما متوسطا ومعتدلا ومنهجيا يقيّم ولايقوّم وينظر إلى الأمور من زاوية نقدية واضحة لاانطباعية تأثرية إذا محمد مندور من رواد النقد المنهجي وكان يرىأن النقد المنهجي يجب أن يقوم على دعامتين أساسيتين
أولا النقد الجمالي : فهذا الناقد تأثر بالثقافة الغربية والغرب يقوم على غلبة الجمال ورؤية الجمال والتطلع إليه وتكثر أساليب التعبير عن هذا الجمال سواء جمال اللغة أو الفن أو الأدب في كل شيء فحدد وفق هذا النقد الذي يربط الجمال بالتأثر يقول محمد مندور :الشعر هو عبارة عن مجموعة انطباعات تستأثر بملكات الروح عند قارئها .
فحين نقرأنصا شعريا فنحن نشعر أننا أملام حالة من حالات الفيض الوجداني فمحمد مندور كان ذكيا جدا ففعل مالم يفعله الآخرون هو قال جمال و انطباع و تأثر
لكن كيف عبر عن هذا الجمال وكيف وصلنا إلى هذا التأثر ؟
من خلال اللغة لذلك ربط بين الوعي الجمالي والوعي اللغوي
وهو كان يقول حين ربط بين الوعي الجمالي والوعي اللغوي : اللغة هي المادة الاولية للأدب وذلك لأن الفكر أو الاحساس لايعتبران موجودين حتى يسكنا إلى اللفظ .
هنا ربط الاحساس بالجمال فقصيدة الشعر عبارة عن رؤية جمالية من الشاعر للواقع فهو يرى أن هذه الظاهرة لا يمكن أن تتحقق إلا من خلال مناسبتها للفظ فهناك جملة يرددها علماء اللغة دائما وهي ليس هناك فكرة واضحة وعجزٌ في التعبير عنها.
فمحمد مندور ربط بين الوعي الجمالي والوعي اللغوي فاللغة هي المادة الأولية إذ لايمكن للإحساس باللغة أنيكون موجودا حتى يسكن إلى اللفظ فاللغة هي التي توصلنا إلى الوعياللغوي والوعي الجمالي
قال البنيويون بموت المؤلف فلم يعد لهم علاقة بالمؤلف علاقتهم بالنص واللغة فمنذ ذلك الوقت ربط بين الوعي الجمالي والوعي اللغوي ووعي اللغة يعني فهم الشرح والتذوق أو الذوق المعلل كشف المعايير الجمالية سبر أغوار النص الشعري هذه كلها قضايا مهمة من قضايا النقد الأدبي .
ثانيا النقد الوصفي التحليلي :تظهر هذه المرحلة النقدية باحتكام محمد مندور إلى العقل فبدأ ينظر إلى النص الأدبي نظرة أسلوبية وهنا أدخل بذور الأسلوبية إلى النقد الوصفي التحليلي الذي يقوم على الوصف واللغة والتحليل وهذا كله يدل على الثقافة وهوحض على الثقافة وعلى الأخذ من الثقافة سواء ثقافة البديع أو ثقافة البيان ,فهم الصور الفنية إلخ ... وهذا كله يدخل في ميدان الثقافة لايريدفقط انطباعا جماليا وربط الوعي الجمالي بالوعي اللغوي هو لم يكتف بهذا وإنما وصل إلى مرحلة متقدمة حين أصبح نقده يعتمد على الوصف والتحليل الأدبي(النقد الوصفي التحليلي ) وهذا كان موجودا في كتبه الأخيرة
دعا محمد مندور إلى غلبة التذوق ولكنه لم يكتف لأن هذا الذوق يجب أن يترافق بالتجربة والثقافة والخبرة واكتساب المعرفة فإذا كان الجمال يستأثر بملكات الإبداع فإنه لايجب ان يطغى على المرء وإنما يتجاوزذلك إلى المضمون الانساني فهو اعتمد في نقده على الشكل والمضمون معا كوجهين لعملة واحدة فالعناية بالشكل وحده لا تكفي فالشكل والمضمون كل منهما يعبر عن الآخر
فهو يقول شكل يعقبه مضمون وهذا المضمون هو المضمون المثالي الجمالي
وهو بقي حتى آخر لحظة في حياته يرى أن الذوق أساس النقد وهي رؤية معرفية له فنحن ندعم ذوقنا برؤانا وهويطالبنا أن ندعم ذوقنا بالثقافة الحقيقة المعللة فمحمد مندور له فضل الاعتدال والاطلاع و الشمولية والرؤية الجديدة وكتبه تعد مائدة لأي ناقد يريد أن يؤصل لنفسه وأن يجدد في الوقت نفسه وهذه هي الخصائص العامة في فكر محمد مندور ونقده
الاعتدال
الشمولية
المنهجية
انتهت المحاضرة والحمد لله
avatar
أحمد القدور
المدير العام
المدير العام
الحالة العلمية : مدرس لغة عربية
الدولة الدولة : سوريا
الهوايات : القراءة والبحث
عدد المساهمات : 239
نقاط : 10502
تاريخ التسجيل : 25/10/2009

رد: المحاضرة الخامسة النقد العربي الحديث الدكتورة خلود

في 2010-12-04, 21:06
بسم الله الرحمن الرحيم

حماك الله

***************************
لا حول ولا قوة إلا بالله العلي العظيم
الرجوع الى أعلى الصفحة
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى